الأهداء إلى الصديق والأخ ” محمد صباح أبو خطاب ” الذي لن تفيه أي كلمات حقه وقولة كفو تتعب عليها الرجاجيل إللي على روس النوايف نظرها

هذه فلسطينا

هذه فلسطينا
…………………………
بحر وروافد نهر يجري
وزقزقة عصفورة
على جميل صوتها ينبض القلب
وورود على السهول والجبال
تنثر لنا العطر ..
واثمار على الغصون من الله لنا رزق .
وبسمة طفلة على ارجوحتها تلهو
وقصورا هنا وهناك لمن كان لله عبد .
والحب وما ادراك ما الحب
انه للروح الشهد
بدونه لا يكتمل في السماء القمر
ولا فجر يشرق بالامل
ولا عيون تذوق مرارة الدمع .
فالحب بين الناس مد لا صد
حتى اوتار قيثارتي تتراقص على الوتر
وجميلة الجميلات على نغماتها رقص وطرب
وعلى شواطئ البحار نرسل السلام مع الموج .
لحبيبا فارق الديار …وهو على الوفاء له عهد
ومن السماء يتنزل الغيث
على اصواته في ظلام الليل ذكرياتنا نكتب ونتلو
يأخذنا الخيال الى ديار الحبيب
نشد له الرحال والبسمة لا تفارق الوجه
يا مسافرا اين الرحيل
والروح هناك له تهفو
في كل صباح احاكي دارا اين من كان ربيبها.
استنشق على بابها ورد دحنونها
اتذكر الخلانا
جميلة الجميلات غزالة في ممشاها
على نبع ماء ترويني من جرة
وبسمة على شفاهها..
ياخذني النعاس
يسدل الليل ظلامه
وانا اردد هذه فلسطينا
……………………………..
بقلمي الأديب رسمي خير

أيها الغراب

أيها الغراب

أنظر الى حالي
أكاد أموت شوقا
ألا تراني
أنبش الأرض والسماء
هذه الوديان تشهد
كم مر من السنين
أبحث عن وسيلة
لأصل الى ديار محبوبتي
من شروق الشمس حتى غروبها
وأنت تحلق فوق رأسي
وأنا أدور حولك
كما تدور الشمس في فلكها
حين كتبوا الشعراء عن الحب
أتيت أنا بشئ مختلف
ترافقني شبابتي
حتى سمعها كل من في المدينة
في صخبها وهدوئها
وطني أحبك لا بدي
أتريد من قولي دليل
سيظل حبك في دمي
و وصيتي في كل جيل
قسما بمن فطر السماء
ألا افرط في الجميل
سأكون سيفا قاطعا
فأنا شجاع لا ذليل
عهد عليا ياوطن
نذر عليا ياجليل
سأكون ناصح مؤتمن
لكل من عشق الرحيل

والعودة إلى فلسطين

بقلمي الأديب د. رسمي خير

يا معشوقتي

يا معشوقتي .
……………….
يأسرني ظلالك
أشرق الصباح وأنت بالقرب مني
تهمسين في أذني
و تداعبين خصيلات شعري
على رحيق عطرك أفقت من حلم
كنت معي ترواديني
كأن الليل لم يمضي ألم تخلدي الى النوم

وأنت بقربي ؟؟؟؟

كيف يحدث لي ذلك
وأنت في منامك تذكرني
بحميل الكلام الذي سحرني
حتى أوصلتني
الى عنان السماء خلف القمر
والنجوم من حولي
سأسرد لك ما قلته عني
يا فاطمة ظلالك يأسرني
يصطحبني معه
الى خيال بين الغمام يجذبني
الى واقع له احيا سحرني
عندما أنظر في عينيك
يشدني الرحيل الى مستحيل ينتظرني
جمالك الفتان يبهرني
تبتسمين ألقي بنفسي
بين أحضانك لأرتوي
هل تذكرين ؟؟؟؟
كأن السحاب جاءك بغيث له ترتعدي
أنصت اليك وأنت تهذي وترددي
مشتاق لدفئ حنانك
لا حدود لنا بها نلتقي
دع الربيع يزهر
فجسدي له راغب
فعطري غدى فاليلة أنثره لك
لتعود أيام الصبا يا عمري
كنا وكان الهوى
ما أجمل الغرام الأول
عندما كنت تقبلني
نسمات الهواء العليلة
تشاركني فرحتي
يا عاشقين الهوى دلوني
على أحد مبتلى بالغرام مثلي
كيف أتوب
وظلالك أيها الحبيب لا يزال يراودني
……………… ………………………………
الأديب د. رسمي خير

أنتظرني يا وطني

.يا وطني لَكِ مني الصباح ,.أرسله مع كل طائرٍ غنى و صاح ,.لك مني أنشودةُ زقزقة عصافير الفلا.ينادي فيها اسمكِ و انطلق في السمآء ولاح .لكِ مني اهزوجةٌ صوتِ الديكِ على سلاسل الجيران .مع صوت الحق وهو يسبح الواحد الديان ..أين الأحباب أين من فارق الديار .أبكي على أطلال ماض كالطائر السواح .بعد أن كانت لنا أرض وبساتين براح .سأبقى أناديك يا وطني في كل صباح .يا من كنت تزيح عني الهم وعلى ثراك أرتاح..اسمي..فلسطيني شرف لكل دوله..لكل هويه .لكل جنسيه.لكل صرخه عربيه ..اسمي رسمته من وطني .لست ارهابيا كما تدعون ..بالعلم والثقافه تميزت .ليس كما تريدون..على أرضي مقاتل…رصاصتي بقلب من تراب وطني يسلبون..أتحدث عن قضيتي ..وغصن الزيتون في يدي..الا تنظرون؟؟.هدفي..أن أحيا حرا طليقا بشرف وكرامه ..والبندقيه في يدي……وانتم تعلمون سنعود اليك يا وطني لأنك لنا الوجود ….
…………….

كل الشكر إلى د عدالة جردات على كلمات الصوره

بقلمي الأديب رسمي خير

الولاء

الولاء شئ من الأشياء التي هي حاضرة دائما مع الحياة ممتزجه دائما بالحياة ولكن غلبت عليها ألوان عدة من ألوان العيش : إن الولاء يكون إذا عاش الشخص بين أشخاص وأول صنوف الولاء ولاء الإنسان لنفسه وليس هنالك إنسان يغفل عن التزام بالولاء لنفسه والسبب ان الإنسان يرعى نفسه ويدفع عنها عند الخطر بحكم الطبع. […]

الولاء

الولاء

الولاء شئ من الأشياء التي هي حاضرة دائما مع الحياة ممتزجه دائما بالحياة ولكن غلبت عليها ألوان عدة من ألوان العيش : إن الولاء يكون إذا عاش الشخص بين أشخاص وأول صنوف الولاء ولاء الإنسان لنفسه وليس هنالك إنسان يغفل عن التزام بالولاء لنفسه والسبب ان الإنسان يرعى نفسه ويدفع عنها عند الخطر بحكم الطبع. ومن الولاء ولاء الإنسان لأهله وهذا مطبوع ومصنوع معا وواجب وولاء الإنسان لبناته وبنيه ولا بد يدخله حساب ويأتي فوق ولائه لنفسه وهو ولاء قد يهلك فيه الإنسان نفسه دون عقاب يخافه أو ثواب يبتغيه. كما أن للأباء ولاء في الحياة كذلك لهم ولاء وهم من بعد ممات ويموت الأب وتموت الأم وهما أحرص ما يكونان عل توريث أبنائهما شيئا يكون ذخرا للنوائب. وهناك ولاء الإنسان لوطنه وهو ولاءين ولاء عاطفي يحسه الإنسان بحكم الطبع وولاء سياسي يكتسبه بالممارسةوالحكم

اليتم

كم من ثكلى فتك الغذر بأهلها وأستلبت يد الغصب دارها ومالها وعائلتها وكم من طفل تجرع مرارة اليتم وفقد في الوجود الصدر الحاني والعيش أبيضه وأسوده وتعرى جسده إلا من آثار تصرخ بقسوة الحياة وقوة البشرية وهو لا يملك غير عبرات تترجم الألم والحسرة

مطلوب منا

مطلوب منا أن نلعق جراحنا ؛ ونبتسم للجلادين
الذين يلهبون ظهورنا ! ؛
مطلوب منا أن نعتبر حقنا باطلآ وباطل غيرنا حقآ !
مطلوب منا أن نكون كما قال الشاعر :

إذا مرضنا أتيناكم نعودكمو ***
وتخطئون فنأتيكم ونعتذر

من الملوم ؟ المجرمون الذين استباحوا حرماتنا دون قلق ؟
أم المستباحون الذين أهدرت كراماتهم ؛ وديست شعائرهم وشرائعهم ؛ فلم يفزعوا إلى المقاومة المستميتة؟
إننا في عالم قلبت فيه الحقائق وخُوِّن فيه الأمين واؤتمِن الخائن ؛ وليت المسلمين فيه يملكون ما يخيف المعتدى ؛ ويردع الكذوب !! “…

محمدالغزالى من كتابه #الحقالمر

سرقة فلسطين

سرقة_فلسطين

تأمل معى فى هذه الطرفة : كان رجل يمشى فى طريقه مسترسلآ لا يحذر خطرآ ؛ فإذا لص يخرج عليه مدججآ بالسلاح ؛ ويسلبه حافظة نقوده ثم يقول له : انس ما حدث ! وامض فى طريقك ! ..

وحاول الرجل الكلام والمقاومة فإذا اللص يقول له فى حزم : قلت لك : انس ما كان وامض فى طريقك بسلام ! وإلاّ ……..

وجاء كاهن خسيس يقول للرجل المقهور : إنه يدعوك للمرور بسلام ! السلام أولى بك ؛ ألم تسمع قوله تعالى :
{[ وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله ]} ..
توكل على الله واقبل السلام ! ..

قال الرجل البائس : إننى مسروق ؛ ويجب أن أسترد مالى ؛ وإذا لم يكن اليوم لى ؛ فإلى الغد القريب أو البعي ! ..

وارتفعت أصوات من هنا ومن هناك تقول له : أتهدّد الأمن ؛ وتعكر الجو ؟ إنك إرهابى مزعج تثير الفتن وتمنع الاستقرار ..

وقال الرجل : كيف يوصف المعتدى عليه بأنه إرهابى ؟.
كيف يوصم المغلوب على أمره بأنه شر ؟.
أما يود عاقل أو عادل يقول: ردّوا للمظلوم ما أخذ منه ؟.

المضحك أن جهودآ مكثفة تبذل فى هذه الأيام لإقرار السلام أو بتعبير صريح لإكراه المسروق على السكوت ؛ وتهديده إذا استأنف الصياح بأنه إرهابى جدير بالقتل ! ..

إن قضية اغتصاب فلسطين وتشريد أهلها نموذج حى للسطو الصفيق والحق المضيم ؛ ونموذج لأزمة الأخلاق والضمائر من عصور سحيقة ..

قال موسى لفرعون : {[ أرسل معى بنى إسرائيل ]} ..
وكان سهلآ على الفرعون الطاغية أن يرسل اليهود مع نبيّهم خارج مصر التى ضاقت بهم ؛ لكنه أبى ؛ ورد بهذا القول : {[ قال أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك ]} .. !!

إن للقوة العمياء منطقآ لا يعرف الحياء ؛ وسيجئ يهود من روسيا وغيرها يطردون السكان الأصلاء من دورهم التى توارثوها من الأف السنين ؛ ثم يقال للطريد الشارد :
إنك إرهابي يجب أن تهيم على وجهك !! ..

إن عقائد وجماهير تُعامل بهذه الدناءة ثم تتهم بأنها تثير العدوان ؛ وتقترف المظالم ! ..

محمد_الغزالى

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ